اجتمع ظهرا اليوم الخميس الموافق 5-4-2018م بمقر الهيئة بطرابلس السيد رئيس هيئة الرقابة الإدارية والسيد محافظ مصرف ليبيا المركزي بحضور وكيل هيئة الرقابة الإدارية ومدراء المصارف التجارية وبعض مدراء الإدارات بمصرف ليبيا المركزي وهيئة الرقابة الإدارية .

وتناول الاجتماع عدة موضوعات هامة تمس الموطن منها أزمة السيولة بالمصارف وسعر صرف الدولار وما مدي تطور نظام المدفوعات ورسوم التحصيل المصرفي والاعتمادات المصرفية وخلال هذا الاجتماع تطرق السيد رئيس هيئة الرقابة الادارية الى عدة نقاط هامة منها عن الدور المنوط به للرقابة الداخلية بالمصرف المركزي وماهي السياسة العقابية المتبعة في حالة التقصير والإهمال وعن العجز المالي للدولة وكيفية أيجاد طرق وحلول فورية للتخفيف من معاناة المواطن خاصة.

وبدوره السيد محافظ مصرف ليبيا المركزي رحب بهذا الاجتماع والذي يهدف الى خدمة الصالح العام قائلا ان ما يهمني بالدرجة الأولي هو رفع المعاناة على الموطن وان المشكلة الحقيقية ان ليبيا تعتمد على اقتصاد واحد هو النفط ونحن نعرف خسائر إيقاف النفط والتي وصلت الى 160 مليار بالإضافة الى حالة الانقسام السياسي وتأثيرها العام كما عبر عن استعداده للتعاون الكامل مع هيئة الرقابة الإدارية خدمة للصالح العام .