اجتماع هام لمناقشة مشاريع البنية التحتية و ظاهرة تكدس القمامة بالعاصمة طرابلس و بعض المدن الأخرى ..
-----

عُقِــد صباحُ يوم الأحد الموافق 27 يناير 2019م ، بمقر هيئة الرقابة الإدارية بطرابلس اجتماعاً ضمّ كلاًّ مـن , السيد رئيس هيئة الرقابة الإدارية ، و السيد وزير الحكم المحلي المفوض ، و مندوب عن المجلس الرئاسي ، و مندوب عن مصرف ليبيا المركزي ، و وكيل هيئة الرقابة الإدارية ، و وكيل الشؤون الفنية بوزارة الحكم المحلي ، و مدراء الإدارات بهيئة الرقابة الإدارية ، و رئيس جهاز تنمية و تطوير المراكز الإدارية ، و مدير عام شركة الخدمات العامة ، و عدد من مدراء شركات الخدمات العامة بالمناطق .
افتتح الاجتماع السيد رئيس هيئة الرقابة الإدارية بكلمة ترحيب بالسادة الحضور، و تطرق إلى أهمية هذا الاجتماع الذي دعت إلى انعقاده هيئة الرقابة الإدارية لمناقشة عدة موضوعات أهمها :
- مشاريع البنية التحتية .
- ظاهرة تكدس القمامة و العمل على التخلص منها .
و دعا الحضور إلى ضرورة إيجاد حلول جذرية لمعالجتها على وجه السرعة ، خاصة في ظل التقصير الحاصل بما يخص موضوع تكدس القمامة بمدينة طرابلس و غيرها من المدن الليبية رغم وجود ميزانيات تصرف لهذا الغرض والتي وصلت إلى 400 مليون سنوياً ، و قد وعد بأن الهيئة لن تتهاون في اتخاذ الإجراءات الحازمة ضد من يعمل على عرقلة عمل شركات الخدمات العامة التي بدورها تسعى جاهدة رغم مشاكلها و متطلباتها إلى إبراز الجانب الجمالي لمدينة طرابلس و كل المدن الليبية ، مؤكداً على أن الفرصة أمامنا لتكون سنة 2019 م سنة خير و عمل و تفاني و تكاثف بين كل الجهود المخلصة ، و أن نشاهد كل مدننا خالية من مظاهر التشويه و التخلف ، و أن تزداد حملات التوعية و الإرشاد المختصة في هذا الشأن .
كما كانت لوزير الحكم المحلي أيضاّ كلمته التي استهلها بالترحيب ، حيث بدوره ناقش عدة موضوعات تمس المواطن و تشكّل خطراً على صحته ، منها تكدس القمامة و العمل على إعادة تدويرها و اعبره من ضمن الحلول الجذرية المطلوبة .
و في هذا الجانب تحدّث السيد مدير عام شركة الخدمات العامة باستفاضة عن مشاكل و معوقات العمل منها عزوف العمالة الوافدة و إشكالية توفر السيولة و الميزانية المخصصة التي لا تلبي متطلبات العمل اليومي بمختلف المدن الليبية ، و عدم تعاون بعض الجهات العامة ، و أشار إلى أهمية و ضرورة العمل على تدوير القمامة و إعداد مكبات مرحلية لتجميع القمامة .
و من جانب آخر تم طرح البند الثاني من بنود هذا الاجتماع مع السيد رئيس مجلس إدارة شركة المياه و الصرف الصحي و المتمثل في انهيار البنية التحتية للعاصمة طرابلس و مسألة ركود مياه الأمطار في الطرقات العامة و الشوارع مما تشكل مختنقات مرورية تعرقل مقتضيات الحياة المعيشية لدى المواطنين ، حيث تم في هذا الصدد مناقشة وضع آلية لصرف التجمعات المائية و مناقشة تطوير الطرق الحالية التي تعتمدها الشركة في الصرف الصحي .